م مصطفي صلاح

 

تخيل أنك تريد تبادل المعلومات مع كافة الأطراف المشاركة في المشروع كالمصممين والاستشاريين والمقاوليين والمالك والبلدية … إلخ وكل منهم يستعمل نظامه الخاص وكل نظام لا يستطيع التخاطب مع الأخر ، ما العمل إذاً ؟؟

كل ذلك سوف يشكل عائقاً في عملية «تصريف معلومات البناء» لولا وجود البرمجة حيث يتجلى هنا دور وأهمية مطوري البرمجيات في هذه المنظومة.


من المهام الأساسية لمطوري التطبيقات هي تسهيل وتصويغ العقبات التي قد تنتج نتيجة المعضلات التي سبق الإشارة إليها فيما سبق ، ليس هذا وحسب ولكن يمتد دور مطوري البرمجيات لما هو أبعد من ذلك حيث يتوجب على المطور المساهمة في طرح الأفكار واقتراح التقنيات الجديدة وأن يقوم بمواكبة بل واستباق التقنيات المتاحة في السوق حالياً.

الكثير من القراء قد يكونوا على علم بأحد أبرز مهام مطوري التطبيقات في مجال «تصريف معلومات البناء» وخصوصاً برامج التصميم مثل الـ Autodesk Revit ألا وهي ابتكار البرامج المساعدة مثل الـ Add-ins والـ Macros والتي لكي تعمل تستخدم البرنامج الأساسي كمنصة للتشغيل فتقوم بتنفيذ العديد من الأوامر التكرارية أو تنفيذ الأوامر بترتيب معين لتحقيق نتيجة محددة.

و حتى يتمكن مطور البرمجيات من إتمام مهامه فإنه بحاجه لعاملين أساسيين ؛ العامل الأول وهو أن يجيد إحدى لغات البرمجة مثل الـ C# أو الـ VB.Net أو C++ إلى أخره من لغات البرمجة المختلفة التي تدعم تقنية Dot Net Framework والعامل الثاني فيقع على عاتق الشركة المنتجة للبرنامج حيث أنها ملزمة بتوفير ما يعرف بـ

)Software Development Kit(SDK وهي عبارة عن مكتبة تضم العديد من الأوامر البرمجية والتي تعرف بـ) Application Programming Interface(API والتي يمكن باستعمالها التخاطب مباشرةً مع البرنامج كأنك تستدعي الأوامر من واجهة أستعمال البرنامج GUI.

يقوم مطور البرمجيات بالعمل جانباً إلى جنب مع جميع الأطراف المشاركة في منظومة «تصريف معلومات البناء »ولا يكتفي بأن يكون مجرد مبرمج ولكن يتوجب أن يكون ذو مرجعية هندسية عملت في مجال التصميم والتنفيذ ليكون على فهم كامل واستيعاب تام لكافة المتطلبات وتحليلها لعرض أفضل السبل البرمجية لتوفير الخدمات وحل المشاكل.

عندما أدركت شركة Autodesk أهمية البرمجه في تطوير عملية «تصريف معلومات البناء» وتسهيلاً منها على السادة المصممين الذين ليست لهم خبرة في مجال البرمجة فإنها شرعت في دعم تقنية «البرمجة المرئية »Visual Programming والتي تعتمد على إيجاد علاقات منطقية بين مجموعة من المدخلات ومجموعة من المخرجات لتحقيق مخطط معين ولعل أشهر برنامج في هذا المجال هو برنامج Dynamo.

و قد شرعت في الآونة الأخيرة العديد من الشركات في توجيه المستخدمين لاستعمال تقنية الـ Cloud وقد ظهرت العديد من التطبيقات التي تقوم بربط برامج الـ BIM بهذه التقنية حيث أنها توفر العديد من المزايا مثل المعالجات فائقة السرعة ومساحات التخزين الضخمة التي لا يمكن توفيرها في أجهزة الحواسب الشخصية والتي ستكوت غير كافية لتنفيذ المهام التي تستغرق وقتاً طويلاً لاحتياجها لامكانيات متطورة مثل عمليات تحليل الطاقة وحساب محاكاة الطقس والمناخ. ولعل أشهر هذة التطبيقات الأن هي Autodesk Forge والتي تتيح عمل الكثير من التطبيقات لبعض برامج شركة Autodesk عن طريق الـ Cloud.

و هنا يتجلى دوراً جديداً لمطوري التطبيقات فبدلاً من تصميم البرامج الصغيرة المساعده سينتقل إلى مستوى أعلى وهو مستوى تصميم منصات التشغيل والتي تتيح بتصميم برامج تعمل على الـ Cloud وتوفر إمكانيات حسابية عالية ومعقدة. ويجب الإشارة أن هذه المرحلة ستحتاج إلى نوعية مختلفة من المطورين فبجانب ما سبق الإشارة إليه من مهارات برمجية يجب أن يكون المطور على دراية بكيفية تصيم الـ Web applications والـ Cloud applica-tions وهذه بطبيعتها تحتاج لنوع أخر من المعرفه البرمجيه حيث تحتاج لأن يعرف المبرمج لغات مثل الـ JavaS-cript والـ Node.JS وتقنيات استضافة هذه البرامج على الانترنت حتى يتثنى له عمل التطبيق المناسب الذي يخدم الهدف المحدد له.

أرجو أن أكون قد قدمت نبذة سريعه عن دور مطوري التطبيقات في منظومة الـ BIM وأهم الأدوات التي قد يحتاجها المستخدم ليصبح مطور برمجيات محترف.

One thought on “دور البرمجة في تطوير نمذجة معلومات البناء”

اترك رد