د بلال سكر

اليوم قد أصبحت في متناول غالبية أصحاب العمل وخاصة عندما نتكلم عن )النوع(، فمن المهم أن نفهم الطريق قبل النشر . ومثل هذا الفهم يساعدنا في التركيز على المهمة لتصبح في متناول اليد حيث تتاح أفضل للموارد والأدوات للاستعداد لاستقبال ال BIM. وقد وصفت الحلقة السابقة “البعد 1st من الإطار BIM – المحور الأفقي” تمثيل اللاعبين في لجنة الطاقة الذرية والنتائج الخاصة بهم. لقد حان الوقت الآن لإدخال البعد الثاني -“المحور الرأسي اعتماد BIM” حيث تعتزم هذه الحلقة على تحديد معالم الانتشار أو “المراحل” التي يمر لاعبين لجنة الطاقة الذرية من خلالها في طريقهم إلى ممارسات متكاملة. هناك ثلاث مراحل / المعالم وقد أدرجت كما يلي:

BIM Stage 1: Object-based modelling المرحلة 1: العنصر القائم على التصميم BIM ·

BIM Stage 2: Model-based collaboration المرحلة 2: النموذج قائم على التعاون BIM ·

BIM Stage 3: Network-based integration، المرحلة 3: شبكة معلومات متكاملة BIM ·

لحسن الحظ أن كل مرحلة من هذه المراحل يتم تقسيمها إلى مزيد من الخطوات المتتابعة تكون على شكل مراحل وخطوات. الفرق بين “المراحل” و “الخطوات” هو أنّ مراحل ال BIM هي التغييرات التحويلية radical بينما الخطوات في ال BIM هي تلك التدريجات داخل المراحل incremental. في هذا سياق موضوعنا لابد من أن نركز اهتمامنا على تحديد مراحل التحول داخل ال BIM، ونحن سوف نفعل ذلك بذكر الفترة الوجيزة من وضعية ما قبل BIM التي تسود بإلحاح في صناعة لجنة الطاقة الذرية.

وضع ما قبل BIM:

على الجبهة السياسية، تتميز مرحلة ما قبل BIM بالعلاقات التي تنطوي على المنافسة مثل تشجيع الترتيبات التعاقدية، الخوض في المخاطر والتفاعلات المباشرة. الانتقال إلى واجهة العملية، هناك تبعات ضخمة على الملفات الثنائية البعد 2D بانتقالها إلى 3D تصميمات ثلاثية الأبعاد الواقعية مع جميع المشاكل المترتبة على ذلك. التواصل بين مختلف اللاعبين أقل من الكافية حيث يتفكك أعضاء فريق المشروع حتى الوصول إلى نتيجة المشروع النهائية. إن الاستثمار في التكنولوجيا منخفض وتبادل البيانات تعاني من نقص حاد في التوافقية بين تطبيقات البرمجيات … وهذا بالتأكيد لا يمكن أن يستمر!

2D to 3D migration… BIM Stage 1 :الهجرة من البعد الثنائي إلى البعد الثلاثي… مرحلة البيم الأولى

بعد أن الاعتماد كليا على الرسومات اليدوية والثنائية 2D والثلاثية 3D الأبعاد، فإن عددا متزايدا من الشركات قررت عبور الهوة للابتكار والاستثمار في التطبيقات القائمة على نمذجة معلومات البناء BIM كما يبين الشكل مقرها )الشكل 8.1(.

وسرعان ما تبدأ في توليد وثائق 2D و 3D على نموذج ال BIM الا أن نموذج المعلومات الغني BIM لم يكن قادر على الاشتراك مع التخصصات الأخرى. المشاهد الثلاثية الأبعاد ونماذج الخفيفة الوزن )التي قد تشمل بيانات التعريف ولكن ليس البارامترات النشطة مثل DWF، NWD، 3D PDF وملفات KML وما شابه ذلك( تصبح العبارات الجديدة في لغة التواصل المتجددة. من خلال اعتمادها، فإن هذه الشركات تخضع لعملية تغيير ‘معتدلة’ حيث تبدأ في توليد عدد كبير من واجهات ثلاثية الأبعاد 3D، الكميات ،المواصفات والسيناريوهات “ماذا لو” والنتائج الأخرى ذات الطراز اللغوي الغني. في حين ما يزال البيم أحد التخصصات الفردية حيث المخرجات هي في معظمها عن طريق برنامج CAD وعلاقات تعاقدية وقضايا مستمرة …. ولكن ليس لفترة طويلة!

من التصميم إلى التعاون … مرحلة البيم الثانية From modelling to collaboration…BIM Stage 2

اثنين من التخصصات أو الشركات كل منهما “يمتلك” نموذجا لغويا غنيا يقرران التعاون. يتبادلون النماذج وقواعد البيانات التي قد لا تشمل الهندسة )فكر في مخططات جانت والأصول وقواعد البيانات البيئية كأمثلة على قواعد البيانات وللمشاركة(. الشركتان قد بالاشتراك المؤلف المشارك قاعدة بيانات واحدة )على سبيل المثال باستخدام’ worksets “في أوتوديسك Revit®(، تعملان على ربط صيغتين مختلفتين )على سبيل المثال ربط Project® الرقمية إلى قاعدة بيانات Primavera®( أو تبادل ملفات غير مملوكة )على سبيل المثال مؤسسة التمويل الدولية ، CIS2 أو ملفات SDNF(. هذا الاستكمال يسمح لهم بأداء دراسات الوقت ذات البعد الرابع 4D، والكشف عن الصدام بين نماذج التخصصات وتوليد مجموعة رائعة من الإنجازات التي تعتمد التحليل. فمن هنا حيث نجد أن العلاقات التعاقدية “التقليدية”، نماذج المخاطر و “عمليات التجريب والاختبار” تظهر أثر كبير -ومع غياب المبادئ التوجيهية سياسة واضحة – وتولد حلول مبتكرة.

من التعاون إلى التكامل … مرحلة البيم الثالثة From collaboration to integration…BIM Stage 3

إن تحقيق هذه المرحلة تعد تجميع لكافة الأحلام والكفاءات التي تنطوي عليها فلسفة البيم. في هذه المرحلة دورة حياة المشروع تتحلل بصورة كبيرة ويقوم اللاعبين بالتفاعل في الوقت الحقيقي لتوليد فوائد حقيقية ورفع عملية سير العمل البصرية. في هذه المرحلة، التكنولوجيا الحالية والسريعة تعمل على تحسين عمل التكنولوجيا من خلال تمكين الأدوار ومجموعة واحدة من التقنيات تلعب دورا محوريا: الزيادة المتاحة على نحو متزايد لنموذج الملقم، النسخ المتماثل أو غيرها من حلول نماذج الدول الاتحادية. هذه التقنيات المتخصصة القائمة على الشبكة تخزن، تشارك، تراقب وتتحكم بالتخصصات المتعددة في الإدخال / الإخراج من أصحاب المصلحة المشاركين. فمن هنا حيث تفقد السياسات التعاقدية الحالية وعمليات المشروع عملية التزامن مع الإمكانيات التكنولوجية. وبطبيعة الحال وعلى مر الزمن، والعمليات تتطور للحصول على سياسات لتمكين الإمكانات الكاملة لنماذج غنية إحالة قواعد البيانات خارجيا … قد يكون الطريق طويلا أمامنا.

Figure 8.2: BIM Stages, a condensed view

والشيء المثير للاهتمام حول كل هذه المراحل هو ضرورة البنية التحتية لتكنولوجيا اللازمة موجود حاليا أو التي يجري وضعها. وسواء كنا نناقش البرمجيات أو الأجهزة أو الشبكات فإنها كلها تنشئ وتنضج مع بعضها بسرعة كبيرة. العمليات )وإن كانت تجريبية( بدأت بمتابعة الشركات المبتكرة بشكل متزايد وتتحالف معها لدفع الحدود. ومع ذلك، فإن أكبر الغائبين لا يزال من اللاعبين السياسيين )يرجى الرجوع إلى تصنيف في الحلقة 7( الذين يتأخرون في الرد وتوليد المبادئ التوجيهية اللازمة والأنظمة ومسؤولية الحماية والبرامج التعليمية اللازمة لتحقيق التقدم المنهجي.

باختصار

بينما المرحلة الأولى 1 تحتاج فقط لتطبيق BIM وبطل والمرحلة الثانية 2 تحتاج للاعبين اثنين والرغبة في التعاون، المرحلة الثالثة 3 لها احتياجات أكثر من ذلك بكثير. فإن الممارسة المتكاملة بحاجة إلى فهم منهجي تليها توحيد المنهجي لجميع التقنيات والعمليات والسياسات ذات الصلة … قد يكون من طريق النشر طويل أمامنا ولكن من المؤكد أنه يحمل في طياته صور خلابة لتلك التقنيات!

References

  1. enderson, R. M. & Clark, K. B. (1990) Architectural Innovation: The Reconfiguration of Existing Product Technologies and the Failure of Established Firms. Administrative Science Quarterly, 35, 9.
  2. Taylor, J. & Levitt, R. E. (2005) Inter-organizational Knowledge Flow and Innovation Diffusion in Project-based Industries. 38th International Conference on System Sciences.

    Hawaii, USA.

  3. NIST (2004) Cost Analysis of Inadequate Interoperability in the U.S. Capital Facilities Industry. IN Gallaher, M. P. O. C., A. C.; Dettbarn, J. L., Jr.; Gilday, L. T. (Ed.), National Institute of Standards and Technology.


Episode 8: Understanding BIM Stages

ترجمة م مروة الجنتيرى و دنيا عبد العزيز الظاهر

اترك رد