الحلقة التاسعة: خطوات نمذجة معلومات البناءBIM 7

د بلال سكر

هذا المقال يشرح خطوات نمذجة معلومات البناء)BIM(, هذه التغييرات الدقيقة جداً تحتاج إلى تطبيق نمذجة معلومات البناء) BIM( داخل أي مؤسسة وبعد ذلك – ومن خلال النضج -و عبر الصناعة بأكملها. لكن قبل عرض خطوات نمذجة معلومات البناء)BIM( واستجابة للتعليقات الواردة, سوف أعود لموضوع مراحل نمذجة معلومات البناء)BIM( بشكل جزئي )حلقة 8( للسماح بالمزيد من النقاش.

اعتماد نمذجة معلومات البناء)BIM(: المراحل والخطوات

اعتماد نمذجة معلومات البناء) BIM( في أي مؤسسة لا يكون عن طريق الصدفة وبالتأكيد لا يتم في قفزة عملاقة واحدة. في الواقع, سوف تنُشر عن طريق قرارات مُتعمدة مارة عبر النقاط الرئيسية المُشار إليها كمراحل لنمذجة معلومات البناء . هذه المراحل –إذا حُدّدت جيداً- تكون مفيدة جدا لفهم أفكار ورؤى البيم المستقبلية ولكنها –بمفردها- غير قابلة للتطبيق.فهي تحتاج إلى المزيد من التقسيمات الفرعية : تغييرات تدريجية أصغر بحيث أن كل مؤسسة تستطيع عملها لتصل إلى كل مرحلة رئيسية ,تنضج خلالها بهذه التغييرات الصغيرة ثم تحاول الوصول إلى المرحلة الأخرى. هذه اللبنات الأساسية أو الأهداف البسيطة تسمى خطوات البيم. الفرق بين مراحل البيم وخطوات البيم هو أن المراحل عبارة عن تغييرات جوهرية أو تحولية بينما الخطوات عبارة عن تغييرات تدريجية تطويرية.

ولكن لماذا نحتاج تعريف مراحل البيم)BIM( لكي نبدأ بها ؟

الحاجة لمراحل البيم) BIM(

مراحل البيم- كما تم عرضه في الحلقة
الثامنة
BIM ThinkSpace – عبارة عن جزء من نظام البيم ومن نظام تقوم نظرية البيم على أساسه.

لن أثُقل على قرّاء المدونة بذلك ولكن أريد أن ألُقي الضوء على عدد المراحل,و تعريفاتها وبنيتها التحتية والتي تعتمد على شيء أكثر تفصيلاً من الخبرة الشخصية. أهمية مراحل البيم تكمن في قدرتها الملاحظة على تسهيل نشر تطبيق البيم في أي منظّمة – أكثر عموماً- تتُيح الفرصة لأصحاب الصناعة المختلفة ل:

        ●الاتفاق على رؤية مشتركة ) أي رؤية واضحة يمكن الإتفاق عليها ,الرؤى الغير واضحة لايمكن.(…..

        ●إيجاد خارطة طريق مبسطة التطبيق لكي تتبعها المنظّمات.

        ●تبسيط مصطلحات البيم لتقليل العناوين.

        ●تحديد خطوات تدريجية وقابلة للتطبيق بين المراحل الأساسية.

        ●وضع نقاط مرجعية لتطوير العمل.

        ●السماح للمؤسسات بتقييم نفسها وتقييم غيرها.

للحصول على نتائج إيجابية مما ذكر في الأعلى, تمت هيكلة مراحل البيم باستخدام خمس قواعد لايمكن التهاون فيها- المراحل يجب أن تكون كالتالي:

        ● معرّفة جيداً ) غير متداخلة(: مراحل البيم يجب أن تكون غير مُبهمة وغير متناقضة. على سبيل المثال, تطبيق أحد الخطوات

لايمكن أن يتواجد في مرحلتين في نفس الوقت.

    ●قابل للتطبيق بشكل عام: يجب أن تطُبقّ مراحل البيم بشكل متساوي على كل الفروع, خلال فترات عمل المشروع )تصميم ,إنشاءات ,عمليات التنفيذ( و خلال التسلسل الهرمي في هذه الصناعة.

        ●سواء كنت مالك, معماري, مهندس, مقاول, مساعد مقاول, مدير مُنشأة- يجب أن يكون تطبيق مراحل البيم بالتساوي على الجميع .

وهم أيضا يجب أن يطبقوا مراحل البيم بالتساوي على الفرق والمنظمات والعمارة ، الهندسة، البناء وعمليات صناعة) AECO(.

        ●ثورياً )غير تطوري(: مراحل البيم مُتحولة أو تغييرات جذرية غير تدريجية, أنواع الاستخدام أو مستويات النضج.

        ●خطي: مراحل البيم متتابعة منطقية لايمكن تخطيها.

        ●تراكمي: مخرجات المرحلة الواحدة من البيم يمكن ترحيلها للمرحلة التالية.

الشكل 1: مراحل البيم- تعريفات

وفي النهاية يعيدنا مرة أخرى إلى خطوات البيم, الموضوع الاساسي من هذا المقال خطوات البيم: المقدمة

المسافة التي تفصل بين كل مراحل البيم السابقة كبيرة جدا بالاحتكام إلى كمية التغييرات المتوقعة على المستويات التنظيمية والصناعة.

على كل حال, المرور بماقبل البيم الى مرحلة البيم الأولى وخلال كل المراحل الثلاث مليء بالعديد من الخطوات الصغيرة التي يمكن تحديدها والإلتزام بها من قبل المنظمات الراغبة بتطبيق هذه الخطوات إما أن تكون سابقة للمرحلة أو تدخل في مستويات النضج لكل مرحلة.

مستلزمات الخطوة المختلفة

مجموعة الخطوات التي تحتاج كل منظمة أن تفي بها لتصل إلى مرحلة النضج ضمن مرحلة البيم عبر التواصل من ما قبل البيم الى تسليم المشروع المتكامل يقودها مدخلات إضافية مختلفة , تحديات ضمن كل مرحلة ومخرجاتها.لذلك من المهم تحديد مستلزمات الخطوة المختلفة

:

  • خطوات A من حالة ماقبل البيم )نقطة ثابتة للبدء( تقود إلى مرحلة بيم 1.
  • خطوات B من مرحلة بيم 1 تنضج إلى مرحلة بيم 2.
  • خطوات C من مرحلة بيم 2 تنضج الى مرحلة بيم 3.
  • خطوات D مستويات ناضجة من ضمن المرحلة 3 تؤدي إلى تسليم مشروع متكامل-هدف متغير باستمرار.

قبل النمذجة…..حالة ال AEC الصناعية قبل تطبيق البيم )يدويا , 2D أو 3D CADمراحل البيم الثلاث :للتذكير

للتذكير )الرجاء الاطلاع على الحلقة 8(, تطبيق البيم أو مستويات نضج البيم يمكن تقسيمها إلى ثلاث مراحل مترابطة:

  • مرحلة البيم الأولى: الهدف معتمد على النمذجة أو اختصارها نمذجة.
  • مرحلة البيم الثانية: النموذج معتمد على التعاون او فقط التعاون.
  • مرحلة البيم الثالثة: شبكة التعاون معتمدة على التكامل أو فقط التكامل.


    http://www.bimthinkspace.com/2008/06/episode-9-bim-s.html ترجمة : هبة يحيى خضر/ بكالوريوس هندسة عمارة جامعة العلوم التطبيقية

الحلقة الثامنة فهم مراحل البيم

د بلال سكر

اليوم قد أصبحت في متناول غالبية أصحاب العمل وخاصة عندما نتكلم عن )النوع(، فمن المهم أن نفهم الطريق قبل النشر . ومثل هذا الفهم يساعدنا في التركيز على المهمة لتصبح في متناول اليد حيث تتاح أفضل للموارد والأدوات للاستعداد لاستقبال ال BIM. وقد وصفت الحلقة السابقة “البعد 1st من الإطار BIM – المحور الأفقي” تمثيل اللاعبين في لجنة الطاقة الذرية والنتائج الخاصة بهم. لقد حان الوقت الآن لإدخال البعد الثاني -“المحور الرأسي اعتماد BIM” حيث تعتزم هذه الحلقة على تحديد معالم الانتشار أو “المراحل” التي يمر لاعبين لجنة الطاقة الذرية من خلالها في طريقهم إلى ممارسات متكاملة. هناك ثلاث مراحل / المعالم وقد أدرجت كما يلي:

BIM Stage 1: Object-based modelling المرحلة 1: العنصر القائم على التصميم BIM ·

BIM Stage 2: Model-based collaboration المرحلة 2: النموذج قائم على التعاون BIM ·

BIM Stage 3: Network-based integration، المرحلة 3: شبكة معلومات متكاملة BIM ·

لحسن الحظ أن كل مرحلة من هذه المراحل يتم تقسيمها إلى مزيد من الخطوات المتتابعة تكون على شكل مراحل وخطوات. الفرق بين “المراحل” و “الخطوات” هو أنّ مراحل ال BIM هي التغييرات التحويلية radical بينما الخطوات في ال BIM هي تلك التدريجات داخل المراحل incremental. في هذا سياق موضوعنا لابد من أن نركز اهتمامنا على تحديد مراحل التحول داخل ال BIM، ونحن سوف نفعل ذلك بذكر الفترة الوجيزة من وضعية ما قبل BIM التي تسود بإلحاح في صناعة لجنة الطاقة الذرية.

وضع ما قبل BIM:

على الجبهة السياسية، تتميز مرحلة ما قبل BIM بالعلاقات التي تنطوي على المنافسة مثل تشجيع الترتيبات التعاقدية، الخوض في المخاطر والتفاعلات المباشرة. الانتقال إلى واجهة العملية، هناك تبعات ضخمة على الملفات الثنائية البعد 2D بانتقالها إلى 3D تصميمات ثلاثية الأبعاد الواقعية مع جميع المشاكل المترتبة على ذلك. التواصل بين مختلف اللاعبين أقل من الكافية حيث يتفكك أعضاء فريق المشروع حتى الوصول إلى نتيجة المشروع النهائية. إن الاستثمار في التكنولوجيا منخفض وتبادل البيانات تعاني من نقص حاد في التوافقية بين تطبيقات البرمجيات … وهذا بالتأكيد لا يمكن أن يستمر!

2D to 3D migration… BIM Stage 1 :الهجرة من البعد الثنائي إلى البعد الثلاثي… مرحلة البيم الأولى

بعد أن الاعتماد كليا على الرسومات اليدوية والثنائية 2D والثلاثية 3D الأبعاد، فإن عددا متزايدا من الشركات قررت عبور الهوة للابتكار والاستثمار في التطبيقات القائمة على نمذجة معلومات البناء BIM كما يبين الشكل مقرها )الشكل 8.1(.

وسرعان ما تبدأ في توليد وثائق 2D و 3D على نموذج ال BIM الا أن نموذج المعلومات الغني BIM لم يكن قادر على الاشتراك مع التخصصات الأخرى. المشاهد الثلاثية الأبعاد ونماذج الخفيفة الوزن )التي قد تشمل بيانات التعريف ولكن ليس البارامترات النشطة مثل DWF، NWD، 3D PDF وملفات KML وما شابه ذلك( تصبح العبارات الجديدة في لغة التواصل المتجددة. من خلال اعتمادها، فإن هذه الشركات تخضع لعملية تغيير ‘معتدلة’ حيث تبدأ في توليد عدد كبير من واجهات ثلاثية الأبعاد 3D، الكميات ،المواصفات والسيناريوهات “ماذا لو” والنتائج الأخرى ذات الطراز اللغوي الغني. في حين ما يزال البيم أحد التخصصات الفردية حيث المخرجات هي في معظمها عن طريق برنامج CAD وعلاقات تعاقدية وقضايا مستمرة …. ولكن ليس لفترة طويلة!

من التصميم إلى التعاون … مرحلة البيم الثانية From modelling to collaboration…BIM Stage 2

اثنين من التخصصات أو الشركات كل منهما “يمتلك” نموذجا لغويا غنيا يقرران التعاون. يتبادلون النماذج وقواعد البيانات التي قد لا تشمل الهندسة )فكر في مخططات جانت والأصول وقواعد البيانات البيئية كأمثلة على قواعد البيانات وللمشاركة(. الشركتان قد بالاشتراك المؤلف المشارك قاعدة بيانات واحدة )على سبيل المثال باستخدام’ worksets “في أوتوديسك Revit®(، تعملان على ربط صيغتين مختلفتين )على سبيل المثال ربط Project® الرقمية إلى قاعدة بيانات Primavera®( أو تبادل ملفات غير مملوكة )على سبيل المثال مؤسسة التمويل الدولية ، CIS2 أو ملفات SDNF(. هذا الاستكمال يسمح لهم بأداء دراسات الوقت ذات البعد الرابع 4D، والكشف عن الصدام بين نماذج التخصصات وتوليد مجموعة رائعة من الإنجازات التي تعتمد التحليل. فمن هنا حيث نجد أن العلاقات التعاقدية “التقليدية”، نماذج المخاطر و “عمليات التجريب والاختبار” تظهر أثر كبير -ومع غياب المبادئ التوجيهية سياسة واضحة – وتولد حلول مبتكرة.

من التعاون إلى التكامل … مرحلة البيم الثالثة From collaboration to integration…BIM Stage 3

إن تحقيق هذه المرحلة تعد تجميع لكافة الأحلام والكفاءات التي تنطوي عليها فلسفة البيم. في هذه المرحلة دورة حياة المشروع تتحلل بصورة كبيرة ويقوم اللاعبين بالتفاعل في الوقت الحقيقي لتوليد فوائد حقيقية ورفع عملية سير العمل البصرية. في هذه المرحلة، التكنولوجيا الحالية والسريعة تعمل على تحسين عمل التكنولوجيا من خلال تمكين الأدوار ومجموعة واحدة من التقنيات تلعب دورا محوريا: الزيادة المتاحة على نحو متزايد لنموذج الملقم، النسخ المتماثل أو غيرها من حلول نماذج الدول الاتحادية. هذه التقنيات المتخصصة القائمة على الشبكة تخزن، تشارك، تراقب وتتحكم بالتخصصات المتعددة في الإدخال / الإخراج من أصحاب المصلحة المشاركين. فمن هنا حيث تفقد السياسات التعاقدية الحالية وعمليات المشروع عملية التزامن مع الإمكانيات التكنولوجية. وبطبيعة الحال وعلى مر الزمن، والعمليات تتطور للحصول على سياسات لتمكين الإمكانات الكاملة لنماذج غنية إحالة قواعد البيانات خارجيا … قد يكون الطريق طويلا أمامنا.

Figure 8.2: BIM Stages, a condensed view

والشيء المثير للاهتمام حول كل هذه المراحل هو ضرورة البنية التحتية لتكنولوجيا اللازمة موجود حاليا أو التي يجري وضعها. وسواء كنا نناقش البرمجيات أو الأجهزة أو الشبكات فإنها كلها تنشئ وتنضج مع بعضها بسرعة كبيرة. العمليات )وإن كانت تجريبية( بدأت بمتابعة الشركات المبتكرة بشكل متزايد وتتحالف معها لدفع الحدود. ومع ذلك، فإن أكبر الغائبين لا يزال من اللاعبين السياسيين )يرجى الرجوع إلى تصنيف في الحلقة 7( الذين يتأخرون في الرد وتوليد المبادئ التوجيهية اللازمة والأنظمة ومسؤولية الحماية والبرامج التعليمية اللازمة لتحقيق التقدم المنهجي.

باختصار

بينما المرحلة الأولى 1 تحتاج فقط لتطبيق BIM وبطل والمرحلة الثانية 2 تحتاج للاعبين اثنين والرغبة في التعاون، المرحلة الثالثة 3 لها احتياجات أكثر من ذلك بكثير. فإن الممارسة المتكاملة بحاجة إلى فهم منهجي تليها توحيد المنهجي لجميع التقنيات والعمليات والسياسات ذات الصلة … قد يكون من طريق النشر طويل أمامنا ولكن من المؤكد أنه يحمل في طياته صور خلابة لتلك التقنيات!

References

  1. enderson, R. M. & Clark, K. B. (1990) Architectural Innovation: The Reconfiguration of Existing Product Technologies and the Failure of Established Firms. Administrative Science Quarterly, 35, 9.
  2. Taylor, J. & Levitt, R. E. (2005) Inter-organizational Knowledge Flow and Innovation Diffusion in Project-based Industries. 38th International Conference on System Sciences.

    Hawaii, USA.

  3. NIST (2004) Cost Analysis of Inadequate Interoperability in the U.S. Capital Facilities Industry. IN Gallaher, M. P. O. C., A. C.; Dettbarn, J. L., Jr.; Gilday, L. T. (Ed.), National Institute of Standards and Technology.


Episode 8: Understanding BIM Stages

ترجمة م مروة الجنتيرى و دنيا عبد العزيز الظاهر

14 قيادة الصناعة مقابل فوائد نمذجة معلومات البناء

د بلال سكر

منذ ضربت موجة نمذجة معلومات البناء شواطئ الصناعة، ظهر نوعين من المناقشات المثيرة للفضول ذات الصلة تغطي الدوافع والمخرجات. المناقشة الأولى )أو السؤال المفتوح) هو مَنْ مِنْ أصحاب مصلحة في الصناعة سيستفيد أكثر من الانتشار الواسع للأدوات المعتمدة على العنصر، الإجراءات والبروتوكول؟ هل أصحاب المنشأة هم الذين سيحصلون على جميع فوائد] 1[ ؟ أم هم المقاولين / البنائين الذين سيجنون الكثير من المكافآت؟ ماذا عن المعماريين، المهندسين والمصممين الآخرين، أليسوا هم المستفيدين حقا من فوائد نمذجة معلومات البناء؟

النقاش الثاني هى مِنْ مَنْ أصحاب المصلحة ينبغي أن يوجه] 2[ المحرك التنفيذي الواسع للصناعة؟ هل ينبغي على المعماري أن يوجه عبر كونه أول من يستثمر في التكنولوجيات ذات الصلة ويطور سير العمل التعاوني؟ أو، يجب على العميل قيادة الابتكار الانشائي] 3[ من خلال تحديد البروتوكولات أو مقاييس الأداء؟ ولكن أليس مجال تخصص مقاولي الباطن )متخصصون الأنابيب، مفصلوا الحديد ،… الخ) في الحقيقة كان من أوائل – لأسباب متنوعة – القفز على قطار “العنصر ثلاثي الأبعاد” ؟

النقاش ما زال مستمرا حول السؤالين وهناك الكثير من الحقائق مختلطة مع قياس متساو من النظريات )بما في ذلك نكهة المؤامرة) العائمة. هذا المنشور ليس حول تحليل “من يجب أن يستفيد’ أو ‘ كيف ينبغي للفوائد أن توزع” أو “من الذي ينبغي أن يوجه” لكنه أكثر حول مجموعة من الملاحظات الشخصية خلال فترة سنوات عديدة] 4[.

هذه الملاحظات لا تستند على البحث الدقيق وبالتالي فهي استكشافية حتى إثبات صحتها أو خطئها من خلال تحقيقات رسمية] 5[. مع ذلك، قد يكون من المفيد عرض هذه الملاحظات أملا في تشجيع الآخرين على تقديم ملاحظاتهم الشخصية. تحقيقا لهذه الغاية، لقد قمت بتجميع قراءاتي، الأفكار] 6[ والخبرات العملية في الصورة التاليه

:

الصورة أعلاه تستكشف العلاقة بين متغيرين: قيادة نمذجة معلومات البناء في الصناعة وفوائد نمذجة معلومات البناء المتوقعة .أصًحاب المصلحة في الصناعة يظهرون متجمعين حول مرحلة دورة حياة المشروع التي هي] 7[: التصميم] D[، الإنشاء] C[ والتشغيل] O[. حتى يتم إجراء تحقيقات أكثر رسمية لتأكيد )أو دحض) ما ورد أعلاه، فمن المثير للاهتمام بالنسبة لي كيف أن أولئك الأكثر استفادة هم ليسوا أنفسهم قائدو التغيير.

المراجع ]1[ The benefits of using BIM concepts and technologies have been sufficiently documented by countless others; there’s no need to repeat them here. For a taste of these benefits, please check
here.

]2[ BIM leadership is a loose term describing actions taken )not words( including investment in BIM software, development of workflow protocols, engaging with others for the purposes of model-based collaboration, plus many other factors.

]3[ Refer to Clients Driving Construction Innovation, a
CRCCI
publication.

]4[ For those concerned about context, the Visual Knowledge Model )VKM( provided above is based on informal yet informed ‘reflective learning’ (Derek, Svetlana, Janice,
Frank, & Christophe, 2008( of the BIM domain within the Australian market from 20012010.

]5[ The VKM may )or may not( be descriptive or predicative of other markets and durations.

]6[ This VKM was first labelled BIM Innovation vs. BIM Benefits. Credit for some of the underlying concepts goes to Dr Guillermo Aranda-Mena )RMIT
University( and from him to Jon Anderson )Hive
Engineering(.

]7[ To understand Project Lifecycle Phases, please refer to
BIM
Episode
10.

ترجمه المهندسة المعمارية : نجوى سلامة

13 مؤشر نضج نمذجة معلومات البناء

د بلال سكر

بعد تقديم الاختلافات الأساسية بين قدرة نمذجة معلومات البناء ونضج نمذجة معلومات البناء في الحلقة الحادية عشر ،والمناقشة المختصرة للعديد من نماذج النضوج المتاحة وذات الصلة في الحلقة الثانية عشر، تأتي هذه الحلقة الثالثة عشر لتقدم أداة جديدة متخصصة لقياس أداء نمذجة معلومات البناء : مؤشر نضج نمذجة معلومات البناء

. BIMMI (the BIM Maturity Index (

كتذكير إضافي، إن قدرة نمذجة معلومات البناء هى المقدرة الأساسية لتنفيذ مهمة أو تقديم خدمة أو منتج نمذجة معلومات البناء. مراحل قدرة نمذجة معلومات البناء) أو مراحل نمذجة معلومات البناء) تعرٌف – الحد الأدنى لمتطلبات نمذجة معلومات البناء – بأنها المعالم الرئيسية التي ينبغي الوصول إليها من قبل فريق أو منظمة تطبق تقنيات ومفاهيم نمذجة معلومات البناء )راجع الحلقة 8 أو الشكل 1 أدناه). من المهم وجود “شريط قياس” لتأسيس قدرة نمذجة معلومات البناء لأنه يعكس بشكل سريع تقييم دقيق لقدرة المنظمة على تقديم خدمات نمذجة معلومات البناء. على سبيل المثال، باستخدام القدرة كمقياس، نستطيع الإقرار بأمان بأن المنظمة في المرحلة الثالثة قادرة على تقديم المزيد من خدمات نمذجة معلومات البناء إلى عميل أو شريك في المشروع أكثر من منظمة في المرحلة 1 أو 2:

الشكل 1.المراحل الثلاثة لقدرة نمذجة معلومات البناء )اخر النسخ تجدها هنا found here(

مع ذلك، حيث أن مراحل قدرة نمذجة معلومات البناء تتأسـس عند تحقق الحد الأدنى من المتطلبات; لا يمكن تقييم القدرات )أو النقص) إلى ما بعد الحد الأدنى من هذه المتطلبات. كمثال على ذلك ،عند استخدام مقياس القدرة، هنالك فإننا نستطيع القول بأن منظمتان التي تستخدم )برمجية تكلا) لتصنيع تفاصيل مبدئية للمنشأت المعدنية مبنية على النموذج هما في المرحلة 1. هذا هو الشيء المفيد من المعلومات لأنه يضع هاتين المنظمتين بعيدا عن المنظمات الأخرى التي لا تزال تستخدم برمجيات التصميم بمساعدة الحاسب CAD لكنه يخبرنا القليل جدا حول سرعة التسليم لهم، ثراء البيانات أو جودة النمذجة. في الواقع، قد تكون لدى المنظمتان العديد من سنوات الخبرة بمعزل عن اكتشافها من قبِل مقياس القدرة .لهذا السبب هناك حاجة لمقياس آخر )نضج) لتقييم والإبلاغ عن الاختلافات الكبيرة في تقديم الخدمات والأسباب الكامنة وراءها.

مصطلح “نضج نمذجة معلومات البناء” يشير إلى النوعية، التكرارية ودرجات التميز لخدمات نمذجة معلومات البناء .وبعبارة أخرى، نضج نمذجة معلومات البناء هو المقدرة الأكثر تطورا على التفوق في أداء مهمة أو تقديم خدمة/منتج نمذجة معلومات البناء. بدون قياس لهذه الصفات، فإنه لا توجد وسيلة للتمييز بين القدرات “الحقيقية” لتقديم خدمات نمذجة معلومات البناء من التزييف الصارخ لنمذجة معلومات البناء.

لمعالجة هذه المشكلة، فقد تم تطوير مؤشر نضج نمذجة معلومات البناء] 1[ )BIMMI) من خلال التحقق ومن ثم دمج عدة نماذج نضج من الصناعات المختلفة ]2[. مؤشر نضج نمذجة معلومات البناء يشبه العديد من نماذج نضج القدرات )CMM) التي نوقشت في الحلقة 11 ولكن يعكس خصوصيات نمذجة معلومات البناء المتعلقة بالتقنيات، العمليات والسياسات.

BIMMI مؤشر نضج نمذجة معلومات البناء لديه خمسة مستويات نضج متميزة: )أ) الأولي / المخصص، )ب) المعرف ،

)ج) المدار، )د) المتكامل، )هـ) المحسن . بشكل عام، التقدم من أدنى إلى أعلى في مستويات نضج نمذجة معلومات البناءيشير إلى) 1) مراقبة أفضل من خلال التقليل من الاختلافات بين الأهداف والنتائج الفعلية) ،2) تحسين القدرة على التنبؤ والتوقع عن طريق خفض التباين في الكفاءة، الأداء والتكاليف و)ج) فعالية أكبر في الوصول إلى أهداف محددة ووضع أهداف جديدة أكثر طموحا] 3 و4[. ويلخص الشكل 2 أدناه بصريا مستويات النضج الخمسة أو “الهضاب التطورية “]5[ يعقبها وصف موجز لكل مستوى:

الشكل 2: مستويات النضج الخمسة )الممثلة على المرحلة الأولى من نمذجة معلومات البناء)

مستوى النضج الاول )الاولي او المخصص): يتميز تنفيذ نمذجة معلومات البناء مع عدم وجود استراتيجية شاملة ونقص كبير في العمليات والسياسات المحددة. أدوات نمذجة معلومات البناء البرمجية تنتشر بطريقة غير منتظمة ودون إجراء التحقيقات والاستعدادات المسبقة الكافية. تبني نمذجة معلومات البناء يتحقق جزئيا من خلال الجهود “البطولية” للأفراد الأبطال – وهي العملية التي تفتقر إلى الدعم النشط والثابت من الإدارة الوسطى والعليا. قدرات التعاون )إذا تحققت) عادة ما تكون غير متوافقة مع الشركاء في المشروع وتحدث مع قليل أو دون وجود أدلة للعملية المحددة مسبقا، معايير أو بروتوكولات تبادل. ليس هناك قرار رسمي من أدوار ومسؤوليات الجهات المعنية.

مستوى النضج الثاني )المعرف): تنفيذ نمذجة معلومات البناء يقاد بواسطة الرؤية الشاملة لكبار المدراء. معظم العمليات والسياسات موثقة توثيقا جيدا، الابتكارات العملية معترف بها ويتم تحديد الفرص التجارية الناشئة عن نمذجة معلومات البناء ولكن لم يتم استغلالها بعد. نمذجة معلومات البناء البطولية تبدأ بالتلاشي في الأهمية مع تزايد الكفاءة، إنتاجية الموظفين لا تزال لا يمكن التنبؤ بها. تتوفر إرشادات نمذجة معلومات البناء الأساسية بما في ذلك كتيبات التدريب ،أدلة العمل ومعايير تسليم نمذجة معلومات البناء. متطلبات التدريب محددة جيدا وعادة ما يتم توفيرها عند الحاجة فقط .التعاون مع شركاء المشروع يظهر علامات الثقة / الاحترام المتبادل بين المشاركين في المشروع ويتبع أدلة لسير العمل محددة مسبقا، معايير وبروتوكولات التبادل. توزع المسؤوليات ويتم تقليل المخاطر من خلال الوسائل التعاقدية.

مستوى النضج الثالث )المُدَار): الرؤية لتنفيذ نمذجة معلومات البناء يتم تبليغها وفهمها من خلال معظم العاملين .استراتيجية تطبيق نمذجة معلومات البناء تقترن مع وجود خطط عمل مفصلة ونظام رصد. نمذجة معلومات البناء يتم التعرف عليها كـسلسلة من تغييرات التكنولوجيا، العمليات والسياسات والتي بحاجة إلى إدارة دون إعاقة للإبتكار .يتم التعرف على الفرص التجارية الناشئة عن نمذجة معلومات البناء وتستخدم في جهود التسويق. يتم إضفاء الطابع المؤسسي على أدوار نمذجة معلومات البناء ويتم تحقيق الأهداف الأدائية بشكل أكثر اتساقا. يتم اعتماد مواصفات المنتج / الخدمة والمشابهة لمواصفات التقدم فى نموذج المعهد الأمريكي للعمارة أو مستوى معلومات bips المعتمد من الحكومة الدنماركية. النمذجة، التمثيل ثنائي الأبعاد ،الكميات، المواصفات، والخصائص التحليلية للنماذج ثلاثية الأبعاد تدار من خلال معايير تفصيلية وخطط الجودة. المسؤوليات التعاونية، المخاطر والمكافآت واضحة داخل تحالفات المشروع المؤقتة أو الشراكات طويلة المدى.

مستوى النضج الرابع )المتكامل) : متطلبات تنفيذ نمذجة معلومات البناء، والابتكارات العملية / الإنتاجية، يتم تكاملها داخل القنوات التنظيمية، الإستراتيجية، الإدارية والتواصلية .فرص العمل التجارية الناشئة من نمذجة معلومات البناء هى جزء من المميزات التنافسية لفريق، منظمة أو فريق المشروع وتستخدم لجذب العملاء والحفاظ عليهم . إختيار البرمجيات وانتشارها يتبع الأهداف الإستراتيجية، وليس فقط المتطلبات التشغيلية. مخرجات نمذجة معلومات البناء متزامنة بصورة جيدة عبر المشروع ومتكاملة بصورة محكمة مع الأعمال التجارية، المعرفة تم تكاملها داخل الأنظمة المؤسسية، والمعرفة المخزنة يصبح من السهل الوصول إليها واسترجاعها] 8[ . أدوار نمذجة معلومات البناء وأهداف الكفاءة هى جزء لا يتجزأ داخل المنظمة. الإنتاجية الآن ثابتة ويمكن التنبؤ بها. معايير نمذجة معلومات البناء ومعالم الأداء تم دمجها داخل إدارة الجودة، وأنظمة تطوير الأداء. التعاون يشمل اللاعبين المتلقين للمعلومات ويميز عن طريق انخراط المشاركين الرئيسيين خلال المراحل المبكرة من دورة حياة المشروع.

المستوى الخامس لنضج نمذجة معلومات البناء )الأمثل) :المنظمة والأطراف المشاركة في المشروع قد استوعبوا الرؤية المتعلقة بنمذجة معلومات البناء وحققوها بنشاط] 9[ . إستراتيجية تطبيق نمذجة معلومات البناء، وآثارها على الهياكل المؤسسية يتم إعادة النظر فيها بشكل مستمر لملائمتها مع الإستراتيجيات الأخرى، فلو كان هناك حاجة لتعديل العمليات أو السياسات، فسيتم تنفيذها على نحو استباقي. يتم السعي خلف الحلول المبتكرة للمنتج/ للعملية وفرص الأعمال التجارية بشتى الطرق وبلا هوادة. إختيار / إستخدام الأدوات البرمجية يتم إعادة النظر فيها باستمرار لتعزيز الإنتاجية والتماشي مع الأهداف الإستراتيجية. مخرجات نمذجة معلومات البناء يتم مُراجعتها / تحسينها بشكل دوري للاستفادة من القدرات الجديدة للبرمجيات والملحقات المتاحة. تحسين تكامل البيانات، العملية وقنوات الإتصال هو مستمر بلا هوادة. المسئوليات التعاونية، المخاطر والمكافآت يتم إعادة النظر فيها باستمرار وتكييفها . النماذج التعاقدية يتم تعديلها لتحقيق أفضل الممارسات وأعلى القيم لأصحاب المصالح. المعالم يتم إعادة النظر فيها بشكل متكرر لضمان أعلى جودة ممكنة للعمليات، المنتجات والخدمات.

في تدوينة لاحقة، سوف اسلط المزيد من الضوء على كفاءات نمذجة معلومات البناء المفصلة] 10[ والتي تـقـيسها أدوات القدرة والنضج بشكل فعلي. الآن، سوف اوفر عينة تقييم أداء نمذجة معلومات البناء BIM باستخدام كلا المقياسين .يرجى ملاحظة أنه – على الرغم من أن التقييم أدناه هو بناءا على عملي الاستشاري – إلا أنه تم تغييره بشكل كبير بحيث لا يمكن التعرف على المنظمة التي قمت بتـقيـيمها. لقد أزيلت أيضا معظم إنجازات الأداء) الإيجابية عديمة الفائدة)، وركزت على تحديات الأداء )السلبيات المفيدة) وأضيفت بعض الملاحظات التوضيحية ]بين قوسين.[

عينة تقييم أداء – ملخص تنفيذي

عند استخلاص االتقـييم الأولي لـ ]اسم المؤسسة[، الأداء العام لنمذجة معلومات البناء التنظيمي يمكن إنشاءه في] a1 ] مرحلة القدرة 1، مستوى النضج ] أ[ بإنتظار توفير ]قطع محددة… [

]اسم المؤسسة[ تم إنشائها في مرحلة القدرة 1 ]لأنها[ قد استخدمت بنشاط ]اسم أداة برمجية للبيم[ لتوليد ]عدد من المشاريع[ على مدى ]أشهر Y / سنوات[ خلال الفترة الماضية ]بمعدل استخدام Z %[ ]مقاييس أخرى[ … لا شيء من هذه المشاريع كانت تعاوني باستثناء ]اسم مشروع تجريبي… [

]اسم المؤسسة[ تم إنشائها في مرحلة النضج الأولي بناءا على ]نظام محدد للتسجيل النضج[ … وقد تم تفصيل انجازات أداء نمذجة معلومات البناء في ]اسم مستند[ بينما تم تفصيل تحديات أداء نمذجة معلومات البناء في ]اسم مستند[ …

بالأسفل تلخيص لتحديات الأداء ]مجمعة تحت ثلاث مجموعات رئيسية من كفاءات نمذجة معلومات البناء:[


تكنولوجيا: استخدام لتطبيقات البرمجيات غير خاضعة للرقابة وغير منظمة ]أدوات برمجية مختلفة مستخدمة على الرغم من أنها تولد مخرجات مشابهة جدا[. عدد تراخيص البرمجيات غير متلائمة مع متطلبات الموظفين. نماذج ثلاثية الأبعاد تعتمد في معظمها على توليد رسومات ثنائية الابعاد فقط ]لا يتم استغلال ثراء البيانات ضمن النموذج[. لم يتم تعريف استخدام البيانات وتخزينها أيضا. مواصفات الأجهزة عادة ما تكون كافية ولكنها غير موحدة. بعض أجهزة الكمبيوتر تتناسب مع مهارات الموظفين ونتائج نمذجة معلومات البناء المتوقعة ] استبدال وترقية المعدات تعامل معظمها كـبنود مكلفة – يتم أرجأها كلما أمكن ذلك ويتم الالتزام بها فقط عندما لا يكون هناك مفر[. فيما يتعلق بالشبكات، والحلول المعتمدة حاليا غير مندمجة تماما في العمل ]الأفراد والفرق تستخدم جميع الوسائل في متناول اليد للتواصل وتبادل الملفات[. في حين أن هناك شبكة داخلية مع قسم مخصص لنمذجة معلومات البناء، المحتوى في الغالب ثابت وغير مناسب تماما للحصد، تخزين وتبادل المعارف ]عدد قليل جدا من الموظفين لديها حقوق إدارية )أو حوافز) لتحميل المعلومات على الشبكة الداخلية.[


العملية: القياديون / المديرون لديهم رؤى متنوعة حول نمذجة معلومات البناء، لكن تنفيذها يتم دون وجود استراتيجية شاملة متسقة ]كما هو متوقع في هذا المستوى من النضج، يتم التعامل مع نمذجة معلومات البناء كـتيار تكنولوجي مع مراعاة للحد الأدنى لعملياته، والآثار المترتبة على السياسة[. مقاومة التغيير واضحة بين الموظفين ]وربما واسعة الانتشار بين الإدارة الوسطى[. لم يتم التعرف على بيئة العمل كعامل لزيادة رضا / دافع للموظفين ]وجد أنه لا يساعد إلى الإنتاجية – بسبب الضوضاء، الاضاءة العالية والهندسة الإنسانية[. رغم الاعتراف بالمعرفة كأصل تنظيمي، إلا أنها تشَُارَكْ بشكل رئيسي بين الموظفين بطريقة غير رسمية ]من خلال النصائح عن طريق الحديث ،التقنيات والدروس المستفادة.[

الفرص التجارية الناشئة عن نمذجة معلومات البناء لا يتم التعرف عليها بشكل كاف. عناصر نمذجة معلومات البناء]مكونات، أجزاء العائلات[ لا تتوفر باستمرار بأعداد أو نوعية كافية. مخرجات النموذج ثلاثي الأبعاد ]كمنتجات نمذجة معلومات البناء[ تعاني من مستويات عالية جدا، منخفضة للغاية أو غير متسقة من التفاصيل. وفي هذا الوقت لهذا التقييم، يبدو أن هناك أهمية أكبر تعطي للجودة ]البصرية[ من التمثيل ثنائي الأبعاد عوضا عن دقة النموذج ثلاثي الأبعاد ]أيضا، المنتجات والخدمات التي تقدمها المنظمة تمثل جزء بسيط من القدرات الكامنة للأدوات البرمجية المستخدمة[. لا توجد ]بشكل عام[ اختبارات جودة النمذجة أو إجراءات تدقيق رسمية.

مشاريع نمذجة معلومات البناء تجرى باستخدام ممارسات غير موثقة، وبالتالي تتعارض ]لا توجد برتوكول بدء أو إغلاق المشروع[. مستويات كفاءة الموظفين غير الخاضعة للرقابة بواسطة ]وبالتالي غير معروفة[ للإدارة ،أدوار نمذجة معلومات البناء تحتاج إلى توضيح ]الأدوار حاليا غامضة[ وهياكل الفريق مستمرة لفترة ما قبل نمذجة معلومات البناء. تدريب الموظفين ليس منظما جيدا وسير العمل ليس مفهوما بشكل جيد ]في أحد الحالات، الموظفون لا يتم إدخالهم بشكل منهجي في عمليات نمذجة معلومات البناء. في حالة أخرى، الموظفون يكونوا مشوشين حول سير العمل وليس لديهم فكرة حول “من يستطيعون الذهاب إليه” للحصول على المساعدة الفنية والإجرائية.[

الأداء لا يمكن التنبؤ به ]الإدارة لا يمكنها التنبؤ بمدة مشروع نمذجة معلومات البناء أو تكاليف الموارد البشرية[ والإنتاجية لا تزال تعتمد على جهود الأبطال ضمن فرق. تم الكشف عن عقلية “الاختصارات” ]العمل حول نظام[ .الأداء قد يكون غير متناسق كما لا يمكن مراقبته ولا التبليغ عنه بطريقة منتظمة ]كما هو متوقع في هذا المستوى من النضج، المنظمة لديها جزر من إنتاجية نمذجة معلومات البناء الكثيفة والمفصولة ببحار من التسيب / الارتباك حول نمذجة معلومات البناء.[

السياسة: المنظمة لم توثق بعد معايير أو سير عمل نمذجة معلومات البناء بشكل مفصل. لا توجد ضوابط جودة مؤسسية لنماذج التمثيل ثلاثية أو ثنائية الأبعاد. لا يتم توثيق سياسات تدريب نمذجة معلومات البناء ]بروتوكولات التدريب الحالية والمؤرخة[ ولا يتم توفير وسائل تعليمية إضافية للموظفين ]أقراص فيديو رقمية وما شابه ذلك[ .

تعاقديا، ليس هناك تحديد متعلق بمخاطر نمذجة معلومات البناء أو سياسة تقليل المخاطر.”

ملخص التقييم أعلاه قد لا يوفر صورة لامعة لمنظمة طامحة لتمكين نمذجة معلومات البناء. ومع ذلك ،فإن مثل هذه القائمة من التحديات – تشير وتكشف كما هى – سوف تساعد على إدارة المنظمة لتحديد إلى حيث ينبغي أن تستثمر الوقت والطاقة لتعزيز أداء نمذجة معلومات البناء التابع لها.

وباختصار، فهم القدرة، النضج وكيفية استخدام كلا من المقياسين لتقيـيم كفاءات نمذجة معلومات البناء يمكن أن تساعد أصحاب المصلحة في قطاع العمارة، الهندسة، التشييد والتشغيل لتحديد مجمل مستويات أداء نمذجة معلومات الأداء التابع لهم. عند عمل تقييم للأداء، سوف يتبعها تحسن الأداء قريبا.المراجع

]1[ Note that I opted to use the term BIM Maturity Index rather than Model to avoid confusion.

]2[ Succar, B. (2009( Building Information Modelling Maturity Matrix.

]3[ Lockamy III, A., & McCormack, K. (2004(.

]4[ McCormack, K., Ladeira, M. B., & Oliveira, M. P. V. d. (2008(, Supply chain maturity and performance in Brazil. Supply Chain Management: An International Journal, 13(4; pages 272-282

]5[ SEI. (2008(. People Capability Maturity Model – Version 2, Software

Engineering Institute / Carnegie Melon. Retrieved October 11, 2008,

2008, from http://www.sei.cmu.edu/cmm-p/version2/index.html

]6[ Refer to 2008 AIA California Council, Model Progression Specifications (http://bit.ly/AIAMPS70KB PDF document(

]7[ Refer to 2008 Danish Government’s BIPS, Digital Construction 3D

Working Method http://bit.ly/BIPS3D
2.2MB PDF(

]8[ Refer to the 4 levels in knowledge retention in Arif, M. et al. (2009(, Measuring knowledge retention: a case study of a construction consultancy in the UAE. Engineering, Construction and Architectural Management, 16(1(; pages 92-108.

]9[ Nightingale, D.J. and J.H. Mize (2002(,

]10[ A definition of BIM Competencies has been provided in Episode 12

(endnote 2(. You can also use the blog’s custom search engine to find it.

ترجمه المهندسة المعمارية : نجوى سلامة

الحلقة 12 قياس أداء البيم

د بلال سكر

بعد تقديم الفروق العامة بين قدرة البيم ونضوج البيم في الحلقة 11، سوف أناقش بإيجاز بعض نماذج النضوج المتاحة حاليا والقابلة للتطبيق]1

[. والقصد من ذلك هو أن نفهم ما حققته المنظمات الأخرى والأفراد بالفعل في هذا المجال ومحاولة تثبيت نقطة على نموذج قياس الأداء المناسب الذي يمكن اعتماده أو تعديله لتقييم كفاءة البيم.

لماذا هذا مهم؟ إذا كانت تطبيقات البيم من قبل فرق العمل والمؤسسات سوف تحقق زيادة سريعة توصف في الإنتاجية، لا بد من قياس هذه التطبيقات ، مقارنة ببعض أنواع معايير الصناعة – الأهم من ذلك – شهادة استقلالية. دون القياس فإن المنظمات التي تقدم التصميم والبناء أو خدمات العمليات “لا أساس لها في تحسين العمليات والمخرجات. بدون معايير وشهادات، يهدف العملاء إلى توظيف هذه المؤسسات بشكل مستقل وبعيد عن فهم كفاءات البيم لهم.

إنه حقاً شيء لا يستحق التفكير بأن صناعة AECO لأداة متخصصة لتقييم تطبيقات البيم الحقيقية من موجة البيم الصارخة .ما يتطلب تفكيرا حقيقيا هو ]أولا[ “مقاييس” البيم التي يجب أن تكون أداة قياس] ثانيا[ كيفية تنفيذ هذه القياسات، و] ثالثا[ كيفية المصادقة على نتائج القياس بحيث يمكن الوثوق بها والاعتماد عليها لاختيار الشركاء في المشروع و / أو تحسين أداء البيم. وهذا الطرح المطول سوف يتناول جزء صغير من السؤال الأول…

وتتمثل الخطوة الأولى في تحديد مقاييس مناسبة يكون من خلال البحث عن أداة قياس أداء موجودة ومناسبة – بدلا من وضع واحدة جديدة من الصفر – ومن ثم التحسين عليها. لذا، دعونا نلقي نظرة سريعة على بعض الأدوات الموجودة وقابلة للتطبيق

نماذج وأدوات النضوج القابلة للتطبيق

‘نموذج نضج ” A هو مجرد مجموعة من مستويات تحسين الأداء التي يمكن تحقيقها عن طريق منظمة أو فريق المشروع .

وهناك العديد من النماذج الناضجة ذات الصلة ببحثنا ولكن سوف أذكر فقط عدد قليل منهم أدناه:

كل ما سبق من “نماذج النضوج” هي ذات صلة بصناعة البناء والتشييد )هناك العديد من النماذج الأخرى( ولكن اثنين فقط حتى الآن أظهرت القدرة على قياس بيم – محدد النضج: I-COMMand جامعة إنديانا NBIMS “BIM مصفوفة الكفاءة ]8[ . منذ مجهود جامعة إنديانا ولم يتم توثيقها جيدا حتى الآن، وسوف يستعرض فقط أداة I-CMM أدناه:



National BIM Standard-United States® )NBIMS
تركيز سريع على مجهود النضج طبقا ل

دعونا نبدأ مع التعريف: النموذج القياسي الوطني للبيم للولايات المتحدة الأمريكية) ™ NBIMS( يؤسس “تعريفات موحدة لبناء تبادل المعلومات لدعم سياقات العمل الهامة باستخدام دلالات وتجميعات القياسية] … كى تكون[ ..مُطبقة في برنامج “NBIM. النسخة القياسية 1 – الجزء 1 تقترح نموذج نضج القدرات) CMM( ل “المستخدمين لتقييم الممارسات التجارية على طول سلسلة متصلة أو طيف من وظائف المستوى الفني المطلوب … و لقياس درجة النضج التي يطبقها نموذج معلومات البناء القياسي]” 9[.

هناك إصداران من CMM NBIMS “. الأول هو جدول ثابت تحديد 11 مجالات الاهتمام) aoi( تقاس ضد 10 مستويات من زيادة النضج )الشكل 1(. والثاني هو القدرات التفاعلية لنموذج النضج) I-CMM(، وهو متعدد التبويب مايكروسوفت اكسل المصنف على أساس جدول ثابت وتوظيف النتيجة نقطة مقابل) AOI(

Fig.1. NBIMS CMM Chart )download the MS Excel file from http://bit.ly/

)NBIMS

ويستند NBIMS “I-CMM على مفهوم الحد الأدنى للبيم .وهذا هو، ما يحتاجه المشروع لتحقيق الحد الأدنى من مجموع نقاط من النضوج من أجل أن يتم اعتباره “بيم حقيقي .” عندما أطلقت لأول مرة، قال NBIM الموحدة، النسخة 1 أن “ينبغي للمرء الحصول على الحد الأدنى من الدرجات من 20 ]نقاط المتوسط -weighted[ من أجل اعتباره بيم صحيح النضوج”. إلا أنه شدد على أن الحد الأدنى من الدرجة ليست ثابتة بل هو “يعتمد على التاريخ و]أداة I-CMM[ المستخدم .”وبالتالي يمكن للحد الأدنى للدرجة أن تتغير سنويا أو “كما أثار شريط الخطابي وأصحاب الطلب أكثر من النماذج التي يجري تسليمها] “10[. في الواقع، في الإصدار الأحدث من أداة إكسل) v1.9(، ومنذ ذلك الحين تم تغيير نتيجة الحد الأدنى BIM إلى 30 وفي الآونة الأخيرة إلى 40 نقطة.

القيود ضمن الأداة NBIMS I-CMM

“نموذج نضوج وأداة NBIMS لا تزالان في أيامهم الأولى من التنمية وقد تغييران إلى حد كبير. ومع ذلك، فإن كلا من النموذج والاداة لديها القيود الهامة التي سأناقشها بإيجاز فيما يلي] 11[:

وقد تم تصميم أداة I-CMM لاستخدامها بوصفها “أداة داخلية لتحديد مستوى نضوج مشروع البيم الفردية التي تقاس على أساس مجموعة من المعايير المرجحة

وافق أن يكون مرغوبا فيه في مبنى نموذج المعلومات]” 12[ ]13[. يركز I-CMM في المقام الأول على قياس إدارة المعلومات بيم و “لا ينبغي أن تستخدم كمقياس لأية مقاييس أخرى] “14[ بما في ذلك تلك المتعلقة المعماري والهندسة والبناء والإدارة. أيضا، وليس المقصود I-CMM ليتم استخدامها ك “أداة لمقارنة bims أو تطبيقات البيم] 15[.

بالإضافة إلى القيود الهيكلية المذكورة أعلاه، يمكن للنظام تسجيل النقاط على I-CMM لتوليد نظريا نتائج مختلفة )الشهادات( لمشروع BIM نفسه إذا استخدمت الأداة من قبل مستخدمين مختلفين أو في أوقات مختلفة. ويبرز هذا في كيفية سماح NBIMS لأولئك الذين يستخدمون أداة لتعديل AOI الترجيح وفقا لمتطلبات محددة )انظر الصفحة 79 من NBIMS V1، الجزء 1(. هذا التباين في أوزان AOI وإلى جانب وجود درجة الحد الأدنى BIM “الحساسة للتاريخ” تحد من موثوقية الأداة فضلا عن قابليته للاستخدام باعتبارها أداة قياس مستقلة للسوق على مستوى الصناعة.

الحاجة إلى أداة شاملة

إذا كان أحد ينفق ما يكفي من الوقت والطاقة لتحليل العديد من القوة وأوجه القصور في نماذج النضج المتاحة،انها / أنه سرعان ما يدرك ما هو مفقود: قدرة البيم المتخصصة وأداة النضوج التي يمكن استخدامها داخليا من قبل المؤسسة وخارجيا من قبل مقيمين مستقلين، يمكن قياس جميع المقاييس الرئيسية المتعلقة بالبيم، لديها نظام التهديف متسقة وقابلة للتطبيق على قدم المساواة في الأسواق والتخصصات والأحجام التنظيمية.

بطبيعة الحال ،فإنه من غير الواقعي أن نتوقع المنظمات لوضع أدوات خاصة بها وفرضها على جميع الآخرين. بل هو أيضا غير عملي أن نسأل اللاعبين صناعة الاعتماد على الأدوات التي تم تطويرها من قبل الصناعات الأخرى وغير مناسبة لقياس البيم. وأخيرا، فإنه ليس من المفيد اعتماد أدوات القائمة التي – على الرغم من أن وضعت للبيم ولكن – لا يمكنها قياس جميع المؤشرات بيم ولا تنسجم في قياسها.

فما هو الحل لهذا كله؟ يمكن وضع نموذج نضوج وأداة قياس للكشف عن” BIM wash”، قياس” BIMness”

والسماح للشهادة الجديرة بالثقة من المنظمات التي تستثمر وتطور وتحافظ على كفاءة البيم الخاصة بهم؟المراجع

]1[ The term ‘model’ in this post denotes ‘knowledge models’ not ‘object-based models’ as typically associated with BIM.

]2[ BIM Competencies are the generic abilities that teams and organizations need to acquire as they adopt and improve upon their BIM technologies, processes and policies. These competencies include technical )e.g. exchanging model data( and non-technical abilities )e.g. virtual team management( but all are important to move from Pre-BIM to IPD through a systematic and measurable approach. BIM Competencies are grouped in sets which are employed to establish either Capability or Maturity benchmarks. I’ll discuss BIM Competencies in a future post.

]3[ Vaidyanathan, K., & Howell, G. )2007(. Construction Supply Chain Maturity Model – Conceptual Framework, International Group For Lean Construction )IGLC-15(. Michigan, USA.

]4[ Arif, M., Egbu, C., Alom, O., & Khalfan, M. M. A. )2009(. Measuring knowledge retention: a case study of a construction consultancy in the UAE. Engineering, Construction and Architectural Management, 16)1(, 92-108.

]5[ Kwak, Y. H., & Ibbs, W. C. )2002(. Project Management Process Maturity )PM(2 Model. ASCE, Journal of Management in Engineering, 18)3(, 150-155.

]6[ Hutchinson, A., & Finnemore, M. )1999(. Standardized process improvement for construction enterprises. Total Quality Management, 10, 576-583.

]7[ Lockamy III, A., & McCormack, K. )2004(. The development of a supply chain management process maturity model using the concepts of business process orientation. Supply Chain Management: An International Journal, 9)4(, 272-278.

]8[ Indiana University BIM Proficiency Matrix includes 8 categories measured against 4 maturity/proficiency levels. The matrix appears to focus on the accuracy and richness of the digital model )as an end-product( and has little focus on the process of creating that model. More information is available at http://bit.ly/iuBIM. Thank you to Dr. Umit Isikdag )University of Salford – UK( for bringing this effort to my attention.

]9[ NIST. )2007(. National Building Information Modeling Standard – Version 1.0 – Part 1: Overview, principles and Methodologies: National Institute of Building Sciences )Page 75(.

]10[ Same as above – Page 72

]11[I will be reviewing the NBIMS CMM and I-CMM in more detail as part of my upcoming chapter ‘BIM Maturity Matrix’ in the Handbook of Research on Building Information Modeling and Construction Informatics: Concepts and Technologies )http://bit. ly/BIMhandbook(.

]12[ See AECbytes Viewpoint #33 )December 6, 2007(, http://bit.ly/AECbytes1.

]13[ Suermann, P. C., Issa, R. R. A., & McCuen, T. L. )2008(. Validation of the U.S. National Building Information Modeling Standard Interactive Capability Maturity Model 12th International Conference on Computing In Civil and Building Engineering, October 16-18. Beijing, China.

]14[ NIST. )2007(. National Building Information Modeling Standard – Version 1.0 – Part 1: Overview, principles and Methodologies: National Institute of Building Sciences )Page 80(.

]15[Same as endnote 10.

ترجمه : نجوى سلامة مهندسة معمارية


الحلقة11:الفرق بين قدرات البيم ونضوجه 12

د بلال سكر

القصة

دعونا نروي قصة قصيرة عن منظمتين تهتمان بالهندسة البنائية والمعمارية والإنشائية – في يوم من الأيام – قررت هاتان المنظمتين اعتماد نمذجة معلومات المباني. كانت هاتان المنظمتين عبارة عن شركتين متوسطتي الحجم، تعملان في نفس السوق، وكان لهما نفس المزيج من التخصصات الهندسية، المعمارية والإنشائية. كلتا الشركتين كانت لهما القدرة للعمل على مشاريع كبيرة )تصميم وبناء( بقيمة تجاوزت 200 مليون دولار متضمنة القطاع الصحي. ولكن هنا ينتهي أوجه التشابه بين الشركتين:

المنظمة الصفراء: قررت استثمار الطاقة الأساسية والمال للحصول على برنامج مبني على العنصر )دعونا نقول الريفيت ،تكلا أو فيكو(. هذا القرار جاء بعد أن نجحت مجموعة من الموظفين متحمسين للتكنولوجيا والدهاء في إدارة مقنعة لتجربة البيم. هؤلاء “الأبطال” بعد ذلك قاموا بالتنظيم والتدريب الضروري الموصى به من قبل متاجر بيع برامج البيم. وأيضا استكملوا تعليمهم من خلال برغلة المنتديات التي لا تعد ولا تحصى على الانترنت. بعد بضعة أشهر، بعض الانتكاسات وزوج من المشاريع التجريبية الناجحة، هذه المجموعة من الأفراد – تعتبر الآن الأبطال الخارقين من قبل بعض زملائهم وجهاز الكمبيوتر- تعانق الأغبياء مع بعضهم – وقفت على استعداد لتنفيذ ما تعلموه في جميع أنحاء المنظمة. إن مكونات البيم الجديدة التي تم إنشاؤها على رأس العمل والمعايير/ العمليات الجديدة بدأت ببطء في دفع الممارسات القائمة على أساس الكاد. إن الإدارة الآن متحمسة للاحتمالات التجارية الناتجة عن الإنجازات الجديدة، بتوجيه تسويقي للناس بحقن صورة وعلامات البيم إلى موقع الشركة الأصفر ولبدء إخبار العملاء المحتملين حول قدراتهم الجديدة.

المنظمة الزرقاء: قررت استثمار الوقت الأساسي والطاقة في التحقيق و التطوير ثم تنفيذ تدريجي لاستراتيجية البيم الشاملة، خطة تدريب مصممة، معايير النماذج وبروتوكولات سير العمل. المساعدة الداخلية والخارجية ساعدت على التواصل ،التدريب وكذلك تثقيف الموظفين] 1[ حول لتكنولوجيات وعمليات البيم. فريق الإدارة، بعد أن قاد تنفيذ هذا الجهد بدءا من اليوم صفر، نجح في تشجيع جميع الموظفين والعمل في مجال تطوير منتجات وعمليات البيم. لقد عمل فريق الإدارة باستمرار على إجراء تقييمات داخلية لضمان إنتاجية BIM واستقرارها بشكل كافي وأنهم يستطيعون بشكل متوقع وموحد أن يقدموا نماذج ورسومات عالية الجودة. واقتناعا بأن البيم هو السبيل الوحيد الفعال لتقديم خدمات، سمحوا للمسوقين لحقن الصور البيم والعلامات إلى موقع الشركة الأزرق والبدء في إخبار العملاء المحتملين حول القدرات الجديدة.

نهاية القصة…

الآن من وجهة نظر Onlooker )زبون مثلا( تظهر المنظمتين سمة التساوي بالكفاءة، فقط بتحقيق الوعد بتقديم البيم …ولكنهما غير مؤهلتان بعيدا عنه. هاتان المنظمتان تبرهنان على وجود مشكلة كبيرة في تحديد الفروق بين قدرات البيم – القدرة على توليد نواتج وخدمات البيم، من نضوج البيم – مدى عمق وجوده والقدرة على التنبؤ والتكرار لهذه الإنجازات والخدمات للبيم .

لنقوم بنظرة أخرى لهاتين المنظمتين باستخدام عدستين مختلفتين:


المنظمة
الزرقاء

المنظمة
الصفراء
#
أيضا استخدام أدوات البرامج القائمة على الأشياء استخدام أدوات البرامج القائمة على الأشياء 1
مشابه للقسم اليساري
يمكن أن يتعاون داخليا باستخدام نماذج متعددة الاختصاصات القائمة على الأشياء
2
مشابه للقسم اليساري

يمكن أن يحقق على الأقل مشروع بيم كبير تجاوز كلفته 200 مليون دولار

3
مشابه للقسم اليساري لديه خبرة في القطاع الصحي 4
5

الجدول ١. مقارنة المنظمتين باستخدام عدسات قدرات البيم


المنظمة
الزرقاء

المنظمة
الصفراء
#
من الأعلى إلى الأسفل نهج البيم من الأسفل إلى الأعلى نهج البيم 1
تنفيذ بطل الإداره تنفيذ بطل القياده 2
تنفيذ استراتيجية شاملة لا يوجد دليل على استراتيجية البيم الشاملة 3
وهناك أدلة عن اتصالات داخلية كجزء من جهود التنفيذ البيم لا يوجد دليل على الاتصالات الداخلية حول جهود تنفيذ البيم 4
المعايير وسير العمل أعدت سابقا لتوسيع التنفيذ المعايير تم تعليمها، تطويرها وتوسيع نطاقها على الطريق 5
6 دليل على تغير المقاومة )الاستخفاف(أدلة واسعة على نشر الحماس
يوجد دليل على تقييم المهاره/ المعرفة لا يوجد دليل على تقييم المهاره/ المعرفة 7
…. …. 8

الجدول 2 مقارنة المنظمتين باستخدام عدسات نضوج البيمإذا القدرة مفهوم مختلف تماما عن النضوج

… سأقوم بشرح هذا أكثر من خلال مناقشة قدرة البيم قبل القفز مباشرة لموضوع أكثر تعقيدا وهو نضوج البيم:

قدرة البيم، تذكير

كما بحثت في الحلقة 8، هناك حاجة إلى ثلاث مراحل ل ”القدرات” للانتقال من مرحلة ما قبل البيم إلى تسليم مشروع متكامل. تمثل هذه المراحل تغييرات ثورية )على عكس الطفرات التطورية( وهي تتميز بالوصول أو تحقيق الحد الأدنى من الكفاءة. مثال، نعتبر أن المنظمة قد وصلت مرحلة قدرة البيم الأولى بنسبة سهلة لتطوير البرامج المبنية على العنصر أو الشيء. نصل لمرحلة البيم الثانية عندما تأخذ المنظمة نموذج تعاوني ذو اختصاصات متعددة. أخيرا، مرحلة البيم الثالثة نصل إليها عندما تأخذ المنظمة نموذج مندمج بين الشبكة والتخصصات المتعددة. جوهريا، هذه المراحل الثلاثة مفيدة في تحديد الحد الأدنى لقدرات المنظمة وفريق العمل ولكنها ليست فعالة في تحليل ومقارنة مدى نجاح النموذج، وكذلك التعاون أو الاندماج بانجازاتهم ..

المنظمات التي ليست على بينة من مراحل القدرات المشار بها في الأعلى، يشيرون إلى أنفسهم بشكل عام “قادرون على البيم” بمجرد نشرهم نسخ قليلة من أرشي كاد، تكلا أو بنتلي المعماري . لذا كيف يمكن للأفراد والفرق التنظيمية والمنظمات وفرق المشروع تعريف معدل أدائها أو الشركاء المحتملين أو المنافسين؟ كيف يمكن للعملاء تصفية غسيل البيم من بيم الواقع؟ إنهم بحاجة – ونحن جميعا بحاجة – إلى نوع من “الأداة” التي يمكن تطبيقها للتحديد والقياس لكي نأمل بتحسين قدرات البيم] 2[.

نضوج البيم

مفهوم النضوج ليس جديد وكان موجود منذ بعض الوقت في العديد من الصناعات الأخرى، ولكن جاء تمثيل أقوى من هذا المفهوم من قبل الصناعات البرمجية وهو نموذج نضوج القدرات. إن CMM هي عبارة عن “عملية تحسين الإطار” المقصود منها أن تكون كأداة لتقييم قدرة المتعاقدين مع الحكومة لتنفيذ برامج المشروع. لقد وضعت في أواخر الثمانينات لصالح وزارة الدفاع الأمريكية] 3[. خليفتها، والأكثر شمولا هي نموذج اندماج النضوج والقدرات )CMMI(، تستمر بالتطوير وتوسيع نطاقها من قبل معهد هندسة البرمجيات في جامعة كارنيجي ميلون.

نموذج القدرات والنضوج يعمل على تحديد مجموعة من مستويات تحسين عملية قياسية )أو مستويات النضوج( والتي تسمح للمنفذين بتحقيق منافع تجارية كبيرة. البحث في CMM حدد بالفعل العلاقة بين عملية النضوج وأداء الأعمال ]4[. ويعتقد أن استخدام نماذج النضج يؤدي إلى زيادة الإنتاجية وعائدات الاستثمار) ROI(، وكذلك خفض التكاليف والعيوب الناتجة بعد التسليم] 5[ و]6[.

إن عملية تحسين الإطار)CMM(“الأصلية” هي محددة لصناعة البرمجيات ولا يتم تطبيقها على الإنشاءات كونها لاتعالج قضية سلسلة التوريد ومستويات نضوجها لا تمثل مراحل مختلفة من دورة حياة المشروع] 7[. على الرغم من أن هناك عدد قليل – بعضها قائم على جهود واسعة – والتي تركز على صناعة البناء والتشييد، لا يوجد نموذج شامل يمكن تطبيقه على البيم، بما يتضمن مراحل التنفيذ، اللاعبين، والتسليمات أو تأثيرها على مراحل دورة حياة المشروع .سوف أتوقف هنا إلى الآن… في الحلقات القادمة سوف أناقش نماذج النضوج المتاحة والقابلة للتطبيق )بما في ذلك المطبق من قبل NBIMS( يتلوه مؤشر جديد لنضج البيم والذي ستجدونه مثيرا للاهتمام …

المصادر والملحقات

]1[ “Education is about learning for oneself, and training is about learning for the sake of someone else” as beautifully summarised by Dr. Megan Squire after ana-

lysing this Monthly Review article.

]2[ The full quality axiom dictates that “what cannot be defined, cannot be measured; what cannot be measured cannot be improved, and what cannot be improved will eventually deteriorate” )Dr. Daniel Meade, bettermanagement.com( ]3[ Hutchinson, A., & Finnemore, M. )1999(. Standardized process improvement

for construction enterprises. Total Quality Management, 10, 576-583.

]4[ Lockamy III, A., & McCormack, K. )2004(. The development of a supply chain management process maturity model using the concepts of business process orientation. Supply Chain Management: An International Journal, 9)4(, 272-278.

]5[ Jaco, R. )2004(. Developing an IS/ICT management capability maturity framework, Proceedings of the 2004 annual research conference of the South African institute of computer scientists and information technologists on IT research in developing countries. Stellenbosch, Western Cape, South Africa: South African Institute for Computer Scientists and Information Technologists.

]6[ Paulk, M. C., Weber, C. V., Garcia, S. M., Chrissis, M. B., & Bush, M. )1993(. Key Practices of the Capability Maturity Model – Version 1.1 )Technical Report(: Software Engineering Institute, Carnegie Mellon University.

]7[ Sarshar, M., Haigh, R., Finnemore, M., Aouad, G., Barrett, P., Baldry, D., et al. )2000(. SPICE: a business process diagnostics tool for construction projects. Engineering Construction & Architectural Management, 7)3(, 241-250.

ترجمة : غنى القاوي ماجستير في استخدام الحاسوب في الفن والتصميم من جامعة معمار سنان للفنون الجميلة، اسطنبول .

خريجة تصميم داخلي وحاصلة على شهادتي خبرة في برامج الأوتوكاد والثري دي ماكس.

http://www.bimthinkspace.com/2009/06/bim-episode-11-the-difference-be
tween-bim-capability-and-bim-maturity.html

الحلقة 5 : منهجيات تبادل البيانات في البيم

EPISODE 5: BIM DATA SHARING METHODOLOGIES

الدكتور بلال سكر
المسؤولون عن النمذجة BIModellers يمكنهم مشاركة القليل أو الكثير من المعلومات المتاحة في مجال الصناعة المستقلة ,
المنمذجون المهرة (برنامج النمذجة الأمثل) لديهم القدرة على عرض و حساب و مشاركة كل البيانات الضرورية بين الاقسام دون فقد أو تعارض في مسار نقل البيانات , هذه القدرة او عدمها جزء من وظيفة التكنولوجيا المستخدمة وعملية النشر والعناصر(عمال المعرفة المشاركين)
على افتراض أن كل مجال (قطاع الصناعة : معماري ـ استشارات ـ مقاولات ) يستخدم برنامج نمذجة مختلفة , منهجية مشاركة المعلومات بين المنمذجين تأخذ أشكالاً مختلفة :
تبادل البيانات : كل منمذج يحافظ على سلامة النموذج , لكن هناك معلومات تحتاج الى تصدير بعض البيانات التي يمكن مشاركتها مع الأخرين بينما يمكن للمنمذجين الأخرين استيراد و حساب على سبيل المثال (XML, CSV or DGN ). هذه الطرق تتكبد أعلى نسب فقدان البيانات بشكل غير مقصود أثناء المشاركة ,فقدان البيانات يشير إلى مقدار البيانات التي لايمكن مشاركتها بالمقارنة مع مجمل البيانات الموجودة في النموذج ,على أية حال ليست كل البيانات يجب مشاركتها بين المنمذجين طوال الوقت ,
تبادل البيانات الجزئي (بالمقارنة بالبيانات المفقودة الغير مقصودة) قد تكون متعمدة لكفاءة طرق تبادل البيانات(1).

توافقية البيانات(التشغيل البيني) : التوافقية قد تكون على عدة أشكال ، ما سنناقشه الآن مجرد مثال
على افتراض أن ملف يعتمد على توافقية البيانات (و ليس على خادم يعتمد على التشغيل البيني ) أحد السيناريوهات التي توضح منهجية طرق تبادل المعلومات هي كالتالي :
المنمذج 1 أنتج (IModel )القابلة للتشغيل المتبادل الذي يستورده من المنمذج 2 حيث يتم عمله أو حسابه ومن ثم يصدره الى IModel v2 (الإصدار 2) حيث يتم استيراده إلى النموذج الثالث حيث يتم عمله وحسابه ثم يصدره إلى (IModels v3) والتي بدورها تقوم بتوريده إلى …[2]
مقدار فقدان البيانات بين المنمذجين, النماذج وإصدارات النماذج تعتمد على المنمذجين ,قدرات التصدير/الاستيراد ومخطط التشغيل البيني بنفسه على سبيل المثال (IFC, أو CIS/2 ). هناك عيب أساسي لهذا الملف الذي يعتمد على التشغيل البيني هو تدفق العمل الخطي , والعجز عن تحقيق تزامن تغيرات التخصصات المشاركة .

اتحاد البيانات: ربط الملف هو مثال جيد لاتحاد البيانات , البيانات في نموذج BIM واحد يتم ربطها مع نموذج BIM أخر , هذه الملفات لا تُستورد ولا تٌصدر ولكن (تطبيقات البرنامج )للنمذجة يمكنها قراءة و اجراء الحسابات على البيانات المدرجة داخل الملفات المرتبطة .مقدارفقد البيانات يعتمد على كمية البيانات القابلة للقراءة أو الحساب . النماذج المرجعية ( Referential Models-RModels) هي نوع آخر من اتحاد البيانات البيم , كما أن النماذج المرجعية تكون مفردة او متحدة النماذج وتستضيف الروابط إلى مستودعات البيانات الخارجية ; مثل الكثير من الروابط التشعبية على صفحات الويب . وكمثال على هذا مبنى افتراضي مع إطار نافذة مرجعية : معلومات مفصلة (القيم) التي تعرضها البارمترات الأساسية لاتحفظ في نموذجBIM ولكنها تصل إلى المستودع الخارجي كلما دعت الحاجة إلى الرفع[3] (مثال : حاليا (تكلفة النوافد , التوفر , دليل التركيب أو التثبيت , جدول الصيانة).

البيانات المدمجة : مصطلح (الدمج) قد يكون له عدة مفاهيم من ضمنها أقل درجة قدرة لتبادل البيانات بين حلول البرنامج. في مفهوم البيم, قاعدة البيانات المدمجة تعني القدرة على مشاركة المعلومات بين قطاعات الصناعة المختلفة باستخدام النموذج الشائع[4] . البيانات المشاركة في النمذجة قد تكون معمارية , التحليلية( الهندسة) أو إدارية كالتصميم ,التكلفة ومعلومات الشفرة (الرمز) (كما تشير الحلقة 4) . والأمر المهم في النمذجة المدمجة هو أنها تشارك في تحديد موقع معلومات النظام المُدْخَل وتسمح لهم بالتفاعل مع بعضها البعض في إطار محوسب منفرد.. في هذه الأثناء القليلة لو أن أي من مسؤولي النمذجة يستطيع دمج البيانات الضرورية والإجراءات المطلوبة لعمل نموذج مدمج (نموذج من مجموعة بيانات تؤول إلى أن كل القيم صحيحة)[ 5]

مشاركة البيانات الهجينة : مزيج أي من أشكال مشاركة البيانات نوقشت أعلاه . أغلب المنمذجون سواءاً كانو مالكين أم لأ , يقومون بتنسيق المعلومات متعددة النظام التي تتولد بواسطة قطاعات (AEC) من خلال تهجين طرق مشاركة المعلومات .

BIMarabia11_Page_06_Image_0003
المراجع:
[1] Fischer, M. and Kam, C. (2002) PM4D Final Report, CIFE, Finland
[2] IAI (2005) Efficient flow of information in the building process using IFC, Presentation Handout, BuildingSMART conference,
http://www.iai.no/2005_buildingSMART_oslo/June%201st/buildingSMART_live.PDF
[3] Ibrahim, M., Krawczyk, R. and Schipporeit, G. (2004) Two Approaches to BIM: A Comparative Study, In Education in Computer Aided Architectural Design in Europe, eCAADe 2004 Conference, Copenhagen, Denmark, pp. 610-616
[4] Cooper, R., Aouad, G., Lee, A., Wu, S., Fleming, A. and Kagioglou, M. (2004) Process Management in Design and Construction, Blackwell Publishing Ltd, Oxford
[5] An extrapolation of the meaning of the word ‘Model’ as appearing in the Oxford Dictionary of Philosophy: “A model for a set of sentences is an interpretation under which they are all true”

http://www.bimthinkspace.com/2006/02/the_bim_episode.html

الحلقة 4 : نمذجة معلومات البناء مقابل نمذجة معلومات البناء الجزئية

الدكتور بلال سكر

بالاستناد إلى اللغة التعبيرية المصورة في الشكل 3 .1 (فى الحلقة 3) ، كما هو مبين بالأسفل

BIMarabia11_Page_04_Image_0003
.
فإن نمذجة معلومات البناء تنتشر إلى حيزالوجود الرقمي كلما احتوى النموذج الأساسي على أنواع مختلفة من البيانات، فمعلومات النظام المُدْخَل تولدت في اثنين أو أكثر من التخصصات أو المجالات . وفي حال افتقر النموذج الى أي مما سبق ، يمكن تسميته فقط بنمذجة معلومات البناء الجزئية.

بصورة أعمق، فإن النمذجة الجزئية لمعلومات البناء تكون إذا احتوى النموذج على نفس النوع من البيانات، فمعلومات النظام الداخل تولدت ضمن نفس التخصص أو المجال.
بمعنى أكثر دقة ، فإن نمذجة معلومات البناء (الكاملة) يجب أن تُمنح هذه التسمية فقط في حالة النماذج/العمليات التي تشمل أشكال و أنواع متعددة من البيانات. وكمثال على ذلك وتطبيقه لفهم معنى نمذجة معلومات البناء، شركة معمارية تستخدم برنامج أركي كاد ArchiCAD ، برنامج الريفيت Revit ، أو برنامج  Bentley Architecture لإنشاء نموذجها التصميمى لا يمكن اعتماد نشاطها كنمذجة لمعلومات البناء إلا إذا شاركت في هذا النموذج (أو جزء منه ) مع مهندس أو عامل بناء . وعلى نحو مشابه، فإن هذه الشركات تستخدم تطبيق نمذجة معلومات البناء لتمتلك أسرع و أفضل تنسيق للملفات ثنائية الأبعاد. في الحقيقة ،هذه الشركات قد استخدمت تكنولوجيا نمذجة المعلومات bim بشكل جزئي فقط .
باختصار شديد فإن نمذجة معلومات البناء هي عبارة عن عملية أكثر من كونها تبني تكنولوجيا ( معلومات وتفاصيل أكثر في الحلقات القادمة) .
يتبع، الحلقة القادمة سنناقش فيها منهجيات مشاركة البيانات لنمذجة معلومات البناء (BIM) .

المترجم : رضوى حسن الشهاوى
مهندسة مدني دفعة 2014 المنصورة

 

 

 

الحلقة الثالثة: التركيز على المعلومات (Focus on Information)

الدكتور بلال سكر 

« العمارة لا تخلق الأبنية لكنها تخلق المعلومات والتي بدورها تساعد في خلق الأبنية»
روبرت شيل، مدرسة بارليت للعمارة، جامعة لندن [1].
المنمذجون لمعلومات البناء (BIModellers) لا يعملون على وصف أو ترميز المدى الكامل لصناعة المعرفة حتى وإن كان ضمن القطاعات الفردية (المعمارية، الهندسية أو الإنشائية). ولكي يتم التعبير عن المسألة على نحو مختلف، أولاً نحتاج الى حل الشيفرة في معرفة ما المعنى الحقيقي والمقصود من «المعلومات» ضمن نمذجة معلومات البناء.
هنالك خمسة مستويات ل «المعنى» والذي يجب أن يكون مفهوماً، هذه المستويات هي: البيانات، المعلومات، المعرفة، الفهم والحكمة. سوف نقوم بالاعتماد على [2] Landauer للتعريف عن المستويات الأربعة الأولى ، أما في ما يخص المصطلح الأخير فسيتم تقديم التعريف الخاص بالكاتب.
البيانات (Data): هي الملاحظات والمقتنيات الأساسية. البيانات هو كل مايمكنك رؤيته وجمعه.
المعلومات (Information): حيث تمثل البيانات المرتبطة سواء مع بيانات أخرى أومع السياق. المعلومات هي كل ما يمكنك رؤيته و قوله (أجمَع ثم عَبِر).
المعرفة (Knowledge): حيث تحدد الهدف من المعلومات. أن المعرفة هي التعبير عن النظام و كل ما يمكنك رؤيته، قوله، والقدرة على عمله.
الفهم (Understanding): هي عملية الأنتقال والشرح لظاهرة معينة ضمن السياق. الفهم هو كل ما يمكن رؤيته، قوله، فعله والقدرة على تعليمه.
الحكمة (Wisdom): هي السلوك القائم على فهم الظواهر عبر المجالات الغير متجانسة. الحكمة هي رؤية، قول، فعل، والتعليم عبر التخصصات والسياقات.
إن نمذجة معلومات البناء (Building Information Modelling) تتعامل مع البيانات والمعلومات فقط على الرغم من أن بعض البائعين (vendors) يودون أن يتم الترويج للمنمذجين(BIM Modellers) كأشخاص قائمين على المعرفة. و وفقاً للتعاريف التي ذكرت سابقاً وإن فرضنا ان الأهداف لتكون مرادفة للقواعد المشفرة، النماذج التي تحتوي على معلومات البناء (BIModels) من الممكن أن تتضمن النماذج القائمة على المعرفة والنماذج القائمة على التفكير المنهجي. وعلى أي حال، فإن مناقشة هذه المسائل هي جيدة وبالفعل كانت وراء الهدف من كتابة هذا المقال.
BIMarabia10_Page_07_Image_0004
شكل 3.1 عالم معلومات نمذجة البناء.
يتبع… الحلقة القادمة ستتضمن مناقشة نمذجة معلومات البناء (BIM) مقابل نمذجة معلومات البناء الجزئي
(Partial BIM).
المصادر:
[1] Sheil, R. (2004) Design Through Making, In Fabrication: Examining the Digital Practice of Architecture, Cambridge, Ontario, pp.17
[2] Landauer, C. (1998) Data, information, knowledge, understanding: computing up the meaning hierarchy, In Systems, Man, and Cybernetics, 1998. 1998 IEEE International Conference on, pp. 2255-2260 vol.3
Episode 3: Focus on Information
http://www.bimthinkspace.com/2005/12/the_bim_episode_1.html

ترجمة دنيا الظاهر
مهندسة معمارية/ ماجستير في نمذجة معلومات البناء والأستدامة BIM and Sustainability/UK

الحلقة الثانية التركيز على النمذجة (Focus on Modelling)

الدكتور بلال سكر 

ليست جميع النماذج أو المنمذجون يمكن تصنيفهم كمتخصصين في مجال ادارة معلومات البناء BIM. على الرغم من عدم وجود تعريفات واضحة ولا اتفاق محدد على ما يشكل منمذج معلومات البناء ,لذلك قام الباحثون ومطورو البرمجيات بالاتفاق على القاسم المشترك الأدنى لهذا التعريف. هذا القاسم غير المعلن هو مجموعة من الصفات التكنولوجية والإجرائية التي تحتاجها ال BIModels ( نماذج معلومات البناء) وهى كالتالي:
يجب أن يكون ثلاثي الأبعاد،
مبنية من عناصر ( النماذج الصلبة – تكنولوجيا العنصر الموجه)،
له نظام مشفر[1] يتضمن معلومات محددة (أكثر من مجرد قاعدة بيانات)،
لديه علاقات متداخلة بين العناصر والتسلسلات الهرمية (قواعد أو قيود: مماثل للعلاقة بين جدار وباب عندما يكون الباب فتحة في الجدار)
ويصف بناء من أي نوع.

BIMarabia10_Page_04_Image_0002

الشكل 2.1 المحددات الشائعة لنماذج معلومات البناء
إن الخصائص المذكورة أعلاه هي تعريفات شاملة لنموذج معلومات البناء BIModel. غني عن القول إن جميع حزم BIM الممتلكة او غيرالممتلكة تضيف الامتيازات الخاصة بها إلى حوض السمات في محاولة منها لاستخلاص مفاهيمها الخاصة ومنافستها التجارية من مصطلح BIM نفسه. حتى وإن كانت الحزمة تدعم التشغيل المتبادل،و تسمح بتعديل العوامل (parametric) أو بإنتاج المخرجات الرقمية إلا أنها لا علاقة لها مع التشكيلة الشاملة وليست سوى سمات إضافية (وموضع ترحيب كبير). التعاريف الحصرية (تلك التي تستبعد غيرها) هي بسيطة للغاية: النموذج السطحي (مثل SketchUp® على سبيل المثال)، نموذج الكيان القائم (مثل 3D AutoCAD®) والنموذج الهندسى (مثل Autodesk® VIZ) لا تنطبق عليه صفة نمذجة معلومات البناء BIModellers. الاستبعاد يتضمن أيضا المنصات المستندة على العناصر ثلاثية اﻷبعاد 3D التي هي خارج مجال الهندسة المعمارية والبناء (مثل SolidWorks®، Edge® الصلبة وInventor®).
BIMarabia10_Page_05_Image_0003
الشكل 2.2 العناصر الغير منتمية لنمذجة معلومات البناء

المصادر
[1] Blackler, F. (1995) Knowledge, Knowledge Work and Organizations: An Overview and Interpretation, Organization Studies, 16, 6, 1021-1046.

المقال الاصلي:
Episode 2: Focus on Modelling
http://www.bimthinkspace.com/2005/12/the_bim_episode.html
ترجمة م مروة الجنتيرى